لو مريض سكر.. اكسر صيامك فى رمضان على هذه الأكلات لمنع ارتفاع السكر-منوعات ترند



20240309121106116


ساعات قليلة ويبدأ شهر رمضان المبارك، ويحرص كثير من مرضى السكر على الصيام، لكن يجب الحذر عند اختيار الأطعمة التي يتناولونها في وجبة الإفطار، لأنه إذا ارتفعت مستويات السكر في الدم فقد يؤثر ذلك على صحتك، في هذا التقرير نتعرف على أطعمة يجب تناولها في وجبة الإفطار لمنع ارتفاع نسبة السكر، بحسب موقع “تايمز ناو”.


لمرضى السكرى.. اكسر صيامك على هذه الأكلات لمنع ارتفاع السكر


التمر


التمر من أفضل الأطعمة التي يجب تناولها في وجبة الإفطار بالنسبة لمرضى السكر، بسبب حلاوته الطبيعية وتعزيزه السريع للطاقة، فهو غني بالسكريات الطبيعية مثل الجلوكوز والفركتوز، ما يوفر مصدرًا سريعًا للطاقة للجسم بعد الصيام.


يحتوي التمر أيضًا على الألياف، مما يساعد على إبطاء امتصاص السكر في مجرى الدم، تساعد هذه الألياف أيضًا على منع الارتفاع المفاجئ في مستويات السكر في الدم.


الزبادى اليونانى


الزبادي اليوناني خيارًا ممتازًا لكسر الصيام بسبب محتواه العالي من البروتين ومحتوى منخفض من الكربوهيدرات. يستغرق البروتين وقتًا أطول للهضم مقارنة بالكربوهيدرات، لذا فإن تضمين الأطعمة الغنية بالبروتين مثل الزبادي اليوناني في وجبتك بعد الصيام يمكن أن يساعد في استقرار مستويات السكر في الدم ويبقيك تشعر بالشبع لفترة أطول.


كما يحتوي الزبادي اليوناني على البروبيوتيك، والتي يمكن أن تعزز صحة الأمعاء وتساعد في عملية الهضم.


الحبوب الكاملة


تعتبر الحبوب الكاملة مصدرًا للكربوهيدرات المعقدة والألياف الغذائية، وكلاهما مهم في إدارة مستويات السكر في الدم.


 على عكس الكربوهيدرات المكررة، التي يمكن أن تسبب ارتفاعًا سريعًا في نسبة السكر في الدم، يتم تكسير الكربوهيدرات المعقدة بشكل أبطأ في الجسم، مما يساعد على الزيادة التدريجية في مستويات الجلوكوز في الدم.


كما أن الألياف الموجودة في الحبوب الكاملة تساعد على إبطاء عملية الهضم، مما يساعد على استقرار نسبة السكر في الدم.


الأفوكادو


الأفوكادو غني بالدهون الأحادية غير المشبعة الصحية للقلب والألياف الغذائية والفيتامينات والمعادن المختلفة.


 يمكن أن يساعد مزيج الدهون الصحية والألياف الموجودة في الأفوكادو على إبطاء امتصاص السكر من الأطعمة الأخرى التي يتم تناولها خلال وجبة ما بعد الصيام، مما يمنع ارتفاع نسبة السكر في الدم.


الحمص


يعتبر الحمص مصدرًا ممتازًا للبروتين النباتي والألياف الغذائية. يمكن أن يساعد البروتين والألياف الموجودة في الحمص على استقرار مستويات السكر في الدم عن طريق إبطاء عملية الهضم وامتصاص الكربوهيدرات من الأطعمة الأخرى التي يتم تناولها خلال وجبة ما بعد الصيام.


المكسرات


المكسرات مثل اللوز والجوز والفستق هي أطعمة غنية بالعناصر الغذائية ويمكن أن تكون مفيدة للتحكم في مستويات السكر في الدم عند الإفطار.


 المكسرات غنية بالبروتين والدهون الصحية والألياف الغذائية، وكلها تساعد على إبطاء عملية الهضم وامتصاص الكربوهيدرات، مما يؤدي إلى زيادة تدريجية في مستويات الجلوكوز في الدم.


شوربة الخضار


شوربة الخضار خيارًا مغذيًا ومرطبًا لكسر الصيام، خاصة لأولئك الذين يتطلعون إلى منع ارتفاع نسبة السكر في الدم.


 الخضروات منخفضة بشكل طبيعي في السعرات الحرارية والكربوهيدرات ولكنها غنية بالألياف الغذائية والفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة.


إن تناول شوربة الخضار خلال وجبة ما بعد الصيام يوفر العناصر الغذائية الأساسية بينما يساعد على استقرار مستويات السكر في الدم بسبب محتوى الألياف.

Scroll to Top