لو أنت مريض غدة درقية.. 5 أطعمة يجب عليك تجنبها-منوعات ترند

[ad_1]

2021091601070070


الغدة الدرقية عضو حيوي يقع في الجزء الأمامي من الرقبة، وتلعب هذه الغدة دورًا حاسمًا في تنظيم عملية التمثيل الغذائي في الجسم من خلال إنتاج هرمونات الغدة الدرقية، وعندما لا تعمل بشكل صحيح، يمكن أن يؤدي ذلك إلى حالات مثل قصور الغدة الدرقية، حيث تنتج الغدة الهرمونات بشكل ناقص، ما يؤدي إلى تباطؤ في وظائف الجسم، أو فرط نشاط الغدة الدرقية، حيث تعمل الغدة المفرطة النشاط على تسريع هذه الوظائف، في هذا التقرير نتعرف 5 أطعمة يجب تجنبها لمريض الغدة الدرقية، بحسب موقع “تايمز ناو”.


علاج أمراض الغدة الدرقية


تتضمن إدارة أمراض الغدة الدرقية اتباع نهج شخصي إلى جانب الأدوية لتنظيم مستويات الهرمونات والحفاظ على وظائف الجسم.


جنبًا إلى جنب مع الدواء الخاص بك، النظام الغذائي الخاص بك أيضا يلعب دورًا مهمًا.


اتباع نظام غذائي متوازن غني باليود والسيلينيوم يمكن أن يدعم صحة الغدة الدرقية، كما أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تساعد على إنقاص الوزن وتحسين الحالة المزاجية إذا كنت تعاني من اضطراب الغدة الدرقية، فمن المهم أن تتجنب بعض الأطعمة حيث سيساعدك هذا في إدارة حالتك بشكل أفضل.


لمريض الغدة الدرقية.. أطعمة تجنبها


منتجات الصويا


يمكن أن تتداخل مادة الايسوفلافون الموجودة في الصويا مع وظيفة الغدة الدرقية عن طريق منع الإنزيم الضروري لإنتاج هرمون الغدة الدرقية وهذا التأثير مثير للقلق بشكل خاص بالنسبة لأولئك الذين يعانون من نقص اليود.


ينصح باستهلاك منتجات الصويا مثل حليب الصويا باعتدال لمنع المضاعفات.


الخضراوات الصليبية


من المعروف أنها غنية بالمواد المغذية، إلا أن الخضراوات مثل الكرنب والبروكلي تحتوي على مواد كيميائية طبيعية يمكن أن تتداخل مع تخليق هرمون الغدة الدرقية عند تناولها نيئة وكبيرة.


يمكن أن يؤدي طهي هذه الخضروات إلى تقليل نشاطها المدر لهرمون لغدة الدرقية، مما يجعلها أكثر أمانًا للأكل بالنسبة لأولئك الذين يعانون من اضطرابات الغدة الدرقية.


الأطعمة المعالجة 


يمكن أن تؤدي الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم والدهون المتحولة والسكريات إلى زيادة الوزن وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مما يزيد من تعقيد إدارة اضطرابات الغدة الدرقية.


غالبًا ما تفتقر الأطعمة المصنعة إلى القيمة الغذائية، مما يجعل من الصعب الحفاظ على نظام غذائي متوازن وهو أمر مهم لصحة الغدة الدرقية بشكل عام.


الإفراط في تناول اليود


في حين أن اليود مهم لإنتاج هرمون الغدة الدرقية، فإن تناول الكثير من اليود يمكن أن يؤدي إما إلى فرط نشاط الغدة الدرقية أو قصور الغدة الدرقية، خاصة عند الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الغدة الدرقية.


من المهم مراقبة تناول اليود بما في ذلك المكملات الغذائية والأطعمة الغنية باليود.


المحليات الصناعية


تشير بعض الدراسات إلى أن المحليات الصناعية يمكن أن تؤثر سلبًا على وظيفة الغدة الدرقية بشكل عام.


يمكن أن يكون اختيار كميات معتدلة من المُحليات الطبيعية خيارًا أفضل لمن يعانون من اضطرابات الغدة الدرقية.

[ad_2]

Scroll to Top