سأموت حرًا.. عساف يَبكي غزة ويُبكي العالم العربي -منوعات ترند


نشر الفنان الفلسطيني محمد عساف أغنيته الجديدة “سأموت حرًا” على حسابه في منصات التواصل، وتخطت مشاهدات الأغنية على منصة “يوتيوب” أكثر من ٥٠ ألف مشاهدة.

وحققت الأغنية إشادة واسعة من الرواد حيث عبر الفنان عساف فيها عن الخيار الذي يتمسك فيه الفلسطينيون وهو البقاء بأرضهم أو الموت بحرية أمام جرائم الاحتلال الإسرائيلي.

وأغنية سأموت حراً لمحمد عساف انتشرت في اليوم الـ153 للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، والتي أدت إلى استشهاد أكثر من 31 ألف شخص، وأوقعت 72 ألف جريح، ونحو مليون و800 ألف نازح.

 سأموت حراً

والأغنية الجديدة من كلمات طارق شخاترة، وألحان وتوزيع محمد ولويل، وفكرة وإعداد وإشراف محمد قنداح وجاء مطلعها: “الشمس تزأر في عرين صباحي والليل يرجف من صهيل كفاحي”.

ويضيف عساف بالأغنية: “حربُ الإبادة لن تزيد مواقفي إلا الوقوف على الثبات بساحي، سأموت حراً أو أعيش بعزةٍ أروي ترابي من نزيف جراحي، سأكون صقراً في سمائك موطني أحمي حماك بمخلبي وجناحي”.

أما كليب الأغنية تضمن صورا حقيقية من المشاهد المأساوية في غزة من نازحين ومصابين وشهداء وأطفال بالإضافة إلى لقطات تدل على الثبات والصمود في وجه الاحتلال.



Scroll to Top